الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

عم عرفناه ...قاطعا للعلاقات مع اليهود وأتباعهم محبا لشعبه و وطنه/الشيخ ولد محمد


 نعم عرفناه رجلا صادقا شجاعا نزيها وفيا لامته لا يخاف إلا الله رغم كيد المفسدين وأعداء الوطن قلبه مفتوح لجميع أبناء شعبه دون إقصاء  شعاره موريتانيا للجميع وحلمه الوحيدمنذ توليه قيادة البلاد أن يعيش هذا الشعب في امن واستقرار و  في جو من الحرية والمساواة وان يكون  لهذا الشعب الحق في الرفاهية التامة وتسير وحماية خيراته التي كانت تنهب ليل نهار دون أن يستفيد منها رغم كثرتها وتنوعها وسوء
 تسيرها  ففي بحرنا  أجود عينات الأسماك في العالم وفي بطون أرضنا  مناجم الحديد والذهب والنحاس والبترول والغاز كلها كانت في مهب الريح رغم أفواه  الملايين من الجياع والمحرومين في البلاد نعم عرفناه يا أصحاب الوجوه المتنكرة للجميل ناهبي خيرات هذا الوطن الذي استفاق مواطنيه في يوم مشهود ليقولوا  لا للجوع لا لظلم لا للتهميش لا للتطبيع ولا للمطبعين الذين عانقوا شالوم وشارون في العلن والخفاء وداسوا على كرامة شعب عرف عبر التاريخ بوقوفه مع القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس الشريف حتى إذا تطلب الأمر بيع  مجوهرات و حلي بناتهم وما يملكون من مواشي  خدمة للقضية الفلسطينية وحرب  أكتوبر خير دليل على ذالك نعم عرفناه عندما حاولتم إقناعه بعدم طرد السفير إسرائيلي من ارض المرابطين معللين ذالك بالخطير على حكمه عرفناه عندما قال لكم  بالحرف الواحد يا معشر المطبلين المفسدين أحباء الماسونية والقردة أنه لا يخاف إلى الله  وعليه يتوكل وان ارض موريتانيا لن يبيت فيها ليلة واحدة سفير القردة مطرودا غير مرغوب فيه  نعم عرفناه وتعرفونه حين لبى الشعب الموريتاني ندائه التاريخي لبناء موريتانيا الجديدة معتمدا على إرادة الشعب وقوته في توديع المرض والجهل والفقر  والحرمان والفساد بمنحه ثقة كاملة في انتخابات نزيهة كانت نتائجها عكس ما كنتم تظنون عرفناه وعرفناك وشتى ما بين الاثنين واحد نال ثقة أمة وآخر لا يمكنه الحصول على صوت واحد في عقر داره وفي محيطه السياسي بل أصبحت منبوذا من طرف السكان بسبب معانقتك الشهيرة  لوزير الخارجية الإسرائيلي شالوم نعم أهل ريفك مخلصون لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز  وصوتك هناك  عند الأهل لا يساوي ثقله الحصول على بواب أحرى وظيفة في عهد الرشاد والنزاهة والشفافية انظر من حولك موريتانيا تغيرت المستشفيات شيدت الجامعات الطرق السدود  المدارس والمدن العصرية  والمطارات كل هذا من ميزانية الدولة التي كانت فريسة لك وأمثالك من المغردين اليوم خارج دائرة الإصلاح نعم عرفناه  انه محمد ولد عبد العزيز رجل الانجازات في مدينتك ومدن موريتانيا  نعم نعرفك أنت أيضا ففي زمنك الأسود بكل المقاييس في الخارجية شهدت أسوء تسيير لهذه السيادة فأصبح عمال السفارات يتسكعون في الشوارع محرومين من امتيازاتهم  وحقوقهم مع تفننكم وإتقانكم  المهني في النهب والتحايل على منح الطلاب  في المغرب وتونس والجزائر والصين والهند والسند فالماضي مازال في الذاكرة نعرفك عندما اخترت بني صهيون حبا في المال على حساب الوطن والكرامة فأنت من تفننت في الاستبداد والفساد نعم عرفناه ونحن واثقون من نزاهته وصدقه وحبه للشعب والوطن  ومعه ماضون في الوقوف في وجه زيف رواياتكم المفبركة التي أظهرت فشلكم في كسب ثقة الشعب وأعطت للمواطن فرصة التعبير عن مشاعره الصادقة اتجاهكم فأنتم الفاشلون في الماضي والحاضر جرت الرياح بما لا تشتهيه نفسك فمت قما على قلبك الجمر  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق