الأربعاء، 3 أبريل، 2013

مقابلة لوكالة كارافور للأنباء مع الشاعر المبدع الحسن ولد محم


أمير الشعراء" برنامج  شعري تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث منذ 2007 وفي كل مرة يكون للموريتانيين حضورهم المتميز في هذا البرنامج الأول من نوعه.
وشهد هذا الموسم مشاركة كوكبة من الشعراء الموريتانيين، نثروا دررهم الجميلة أمام لجنة التحكيم بمسرح شاطئ الراحة بأبي ظبي .
وفور عودة شعرائنا الى أرض الوطن الليلة البارحة  التقينا احدهم وهو الشاعر والصحفي الحسن ولد محم وخصنا
 بهذا اللقاء:
وكالة كارافورللأنباء: الشاعرالحسن ولد محم ما هو انطباعكم عن مسابقة أمير الشعراء التي يتمنى
الكثيرون المشاركة  بل التأهل لها؟
الشاعر الحسن محم : مادامت المسابقة مسابقة شعرية يسعى من خلالها القائمون على المسابقة إلى اكتشاف شعراء حقيقيين وتقديم تجربتهم الشعرية إلى الآخرين وخلق جو تفاعلي شعري يثري الساحة الأدبية الواسعة فهو برنامج مهم من الجانب الثقافي أولا، وهذا ما اتضح وإن بشيء من التحفظ في الموسمين الأول والثاني، ويلاحظ في المواسم الأخرى نشوب أزمة ثقة بين الشعراء ولجنة تحكيم هده المسابقة الكبيرة المتميزة من نوعها .
كارافورللأنباء: هل ترون ان لجنة التحكيم فعلا لجنة تحكيم؟
الحسن ولد محم: هي كذلك لجنة تحكيم حقا من الجانب الثقافي والعلمي لأعضاء هذه اللجنة المكونين من دكاترة ممتازين .لكن لدينا كشعراء الكثير من التحفظ على الأدوات والوسائل النقدية والمعيارية التي يستعملونها خلال مقابلتهم للشعراء خاصة شعراء بلاد شنقيط مهد الشعر والعلم والفكر وبلاد المليون شاعر.
كارافورللأنباء: هل ترون الشاعر الموريتاني منافسا؟
الحسن ولد محم: طبعا.. وليست قدرة الشعراء الموريتانيين على المنافسة بجديدة وهذا ما يشهد به تاريخ هذا الشعب الرائع بقيمه وأخلاقه وعاداته وتشهد على قدرة الشعراء الموريتانيين على المنافسة مواقعهم دائما من خلال هذه المسابقة.
كارافورللأنباء: من ترشح من الشعراء الثلاثة للفوز بلقب الأمير في هذا الموسم؟
الحسن ولد محم: الشيخ ولد بلعمش ومحمد ولد ادومو والشيخ سعد بوه وهم ثلاثتهم شعراء بحق وكل واحد منهم يستحق أن يكون أميرا بإبداعه الشعري الرائع ونتمنى لهم التوفيق لأن تتويج أي منهم تتويج لموريتانيا.
كارافور للأنباء: وما هي القصيدة التي قدمها الشاعر الحسن ولد محم في المسابقة؟
 الحسن ولد محم: النص الذي قدمته أمام لجنة التحكيم كان
المديحية ... التي قدمها الشاعر الحسن ولد محم
وعلى مداءات العيون المرسلَه               نحو الضمائر في صحاري الأخيلَه
نحـو المجابات التي تمتـد فـــي                 وَضَح النهــار، ولم تراعِ البوصلــه
في التيه تاهوا، هكذا وترجــلوا                  من كل فـجٍّ نحــو حد المِقْصَلــــــه
تاهوا على نبض الردى من قبل أنْ             تأتي بأمـــر الله تنهــــي المرحلـــه
فامتـــد نورك هالة قدسيــــــــــــة                بالحب يا خير الـورى، يا أكملــــه
فوق الجميع فضاء هديك قُبــــــّة                 من نور من أعطــاك أعلى منزِلـه
بالهدْيِ جئتَ محجة بيضاء من                  غـــارٍ لمُنطلقٍ تسامـــى مُرسلَـــــه
سيَّرتَ بالعدل السماحـــة بيننــا                  فتنفّسَت رئـــة الزمــــان المُثقلــــه
وتساوت الأشياء في أعصابهــا                  وتوحدت في الأصــل ذاتًا مُجمَلــه
وتحطمت في وجه وَهْجك لعنة                  ومتاهــــة لمــا نفثتَ البســـــــــملة
واجتثت الآيات كـــلَّ رذيلـــــة                  ظلت على كتف المدى مُسترسِلـــه
ما كنتَ إلا - والجهالـــةُ ظلمة -                هِبـــةَ الإلــــه لكـــل نفسٍ مقفَلــــــه
ذا كلٌّ شبر من أديم الأرض يو                 رِقُ من خطـــاك، وفي ثناياه الولـَـه
وبه المحبة نكهة  تــــختال في                  كل المسامــع، في الـرؤى مستبسِله
يا ملهمـيَّ ، يدايَ في يُمناهمـــا                 ماءٌ، وفي يسرايَ تنمـــو السنبلـــــه
يا آخر العنقود، أنت بداية الْــــــــــــــــــــــــكشف المعتق. من يغاوي نحن لـه...
وكالة كارافور للأنباء: شكرا لك الزميل الحسن ولد محم على المقابلة الرائعة ونتمنى لك مزيدا من التألق والنجاح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق