الجمعة، 31 مايو، 2013

عثمان ولد الشيخ أبو المعالي : إن البلاد قطعت أشواطا كبيرة تطبيق الشريعة الإسلامية


طالب رئيس حزب الفضيلة عثمان ولد الشيخ ولد أبو المعالي بتشكيل لجنة من العلماء لمراجعة النصوص القانونية ، وتشكيل أخرى لمحاربة الغلو والتطرف ورفض التفسيرات الخاطئة للنصوص الشرعية.
وقال ولد أبو المعالي الذي ترأس زوال اليوم تجمعا شبابيا بمسجد ابن عباس أطلق عليه " أنصار الشريعة" إن البلاد قطعت أشواطا كبيرة في محال العمل بنصوص الوحي وتطبيق الشريعة الإسلامية.
وذكر ولد أبو المعالي بتصريح الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عشية اعتقال الناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد أعبيدى والذي قال فيه إن موريتانيا ليست دولة علمانية، وإن كل الأمور يجب أن تتوقف حينما تصطدم بالشريعة الإسلامية.
كما أشاد بالدستور والقوانين الموريتانية التي طالب بتنقيتها، والروح الإيجابية لدى السلطة السياسية من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية.
واقترح ولد أبو المعالي رفع ضارب مادة التربية المدنية وتشكيل هيئة للمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتفعيل القوانين الحالية من أجل اكمال تطبيق الشريعة بموريتانيا.
وقد ضربت جماعة أنصار الشريعة خياما داخل ساحة ابن عباس ووزعت منشورات وأشربة، وأكدت أنها لكل الموريتانيين.
وأعطى القائمون على النشاط الكلمة الافتتاحية لرئيس حزب الفضيلة الذي كان لحزبه حضور لافت في التظاهرة الشبابية المطالبة بتحكيم شرع الله بموريتانيا.
المصدر - الأخبار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق