الجمعة، 3 مايو، 2013

أسرة أهل الزوين تعزي أسرة أهل انويكظ في وفاة الوالد عبد الله


توصلت مدونة (جديد مقطع لحجار) إلى التعزية التالية التي وجهتها أسرة أهل أزوين (مقط لحجار) إلى أسرة أهل أنويكظ و ذلك بمناسبة رحمة المغفور له رجل الأعمال عبد الله ولد انويكظ ، وهذا هو نص التعزية :
(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)، صدق الله العظيم. ببالغ الأسى والحزن علمت أسرة أهل الزوين بوفاة المغفور له بإذن الله تعالي الوالد عبد الله ولد انويكظ، رجل الأعمال الموريتاني الشهير، الذي عرفه الضعاف بصدقاته، والمحتاجون بزكواته، والعمال بالتشغيل، وخزينة الدولة بسداد مستحقاتها من الضرائب.
لقد كان الفقيد أسوة في العطف على المساكين، ومثالا يحتذى في المثابرة والجد من أجل الكسب الحلال، ولا أدل على ذلك من اعتماد البنوك التابعة للأسرة نظام المعاملات الإسلامية في كافة الفروع التابعة لها.
لقد ظلت الدولة الموريتانية شاهدة على تدخلات الفقيد المتكررة لانتشالها من أوضاع اقتصادية حرجة من خلال توفير السيولة دفعا للرواتب، واستكمالا لمشاريع اقتصادية هامة، وتحريكا للسيولة داخل الأسواق.. وكل ذلك يعود بالنفع على الجميع، وخاصة الفقراء الذين يغدون خماصا ويروحون بطانا.
إن التعزية في رحيل الوالد عبد الله ولد انويكظ لا يمكن أن تقتصر على أسرته الخاصة ولا محيطه الاجتماعي فحسب، بل إنها يجب أن توجه لنا بفعل الروابط التاريخية التي تربط أسرتي أهل انويكظ وأهل الزوين، تماماً كما يجب أن توجه إلى كافة الموريتانيين حكومة وشعبا وأرضا.. بل إلى حكومات وشعوب الجوار الذي ظل مستفيدا من ثروة الفقيد تصدير واستيرادا وتشغيلا.
لكن العزاء في رحيل الوالد عبد الله ولد انويكظ هو أنه ترك أبناء على نهجه سائرون، وعلى علاقاته محافظون، ولأيتامه من الفقراء والأرامل راعون.. فبارك الله فيهم، ورزقهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق