الثلاثاء، 24 سبتمبر، 2013

مصادر في صانكرافة : تنفي أية ضغوط عسكرية أو إدارية على الناخبين

نفت مصادر عليمة في بلدية صانكرافة   أنها لم تشهد هذه الأيام أي تحرك او أي نشاط سياسي في البلدية .
وأضافت ان القرى التابعة للبلدية لم تقدم إليها أية ضغوط أو إغرءات من طرف إداريين أوعسكريين للتخلى عن الحزب الوطني للإصلاح والتنمية( تواصل )ودخولها في حزب الإتحاد مقابل فتح حوانيت للتضامن فيها حيث أكدت تلك المصادر ان ما أشيع خلال عطلة الأسبوع لايعدو كون العمدة المساعد للبلدية شاهد سيارة أحد زملاء الوالي السابق أحمدو ولد الشيخ الحضرامي متوقفة عند هذا الأخير , وهذا لا يستغرب خاصة أنه إداري قديم وله علاقات واسعة ووجود أشخاص على مستوى عالى في منزله لا يستغرب ولا يبنى عليه على حد قولها خاصة في تلفيق قضايا بعيدة من الواقع.

 وأضافت تلك المصادر ان حاكم المقاطعة أحمد و ولد كاكيه لم يزر طيلة هذا الأسبوع أية قرية من قرى البلدية في الوقت الذي لا توجد فيه أيضا أية حوانيت جديدة للتضامن يراد فتحها في المقاطعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق