الخميس، 21 مارس، 2013

مدونة ألاك ….. اختطاف لأم حنون ,,, واصطياد في المياه العكرة كسراب بقيعة يحسبه المظمئان ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا


يــــــــــــــــــــــــــــــــــوسف ولد الهادي .
بألفها ولامها وكافها وبحنونها الدافئ ،  ومكانتها التاريخية التي شهد لها التاريخ بها  كما شهدت لها  بذالك  جغرافيتها ،  تم اختطاف مقاطعة الاك من طرف أشباه أشخاص  ليس لدي كباقي أبناء مقاطعة  ألاك أي خبر كان بصيغة  الحاضر والماضي عن من حملو لواء التطاول عليها  من خلال ماز عموه هولاء الذين تبنوا  مدونة الاك التي تنشر كل الاخبار الخاصة والمتعلقة بالمقاطعة علي حد قول   ,، مدونة الاك كوم هو الاسم الحركي الذي تم بموجبه اختطاف وسرقة مدينة الاك وذالك باصطياد شبيه بالاصطياد في المياه العكرة  كسراب بقيعة يحسبه الظمئان ماء حتى اذا جاءه لم يجده شيئا
من خلال تتبعنا لهذ ه المدونة وبشهادة الكثير من  أبناء واطر المقاطعة  من كافة الإيديولوجيات والانتماءات السياسية ، فقد لاحظت كغيري من أبناء المقاطعة محاولة يائسة من طرف القائمين  علي هذ الموقع ، لتدنيس  تاريخها ومكانتها ،خدمة لأجندة سياسية معروفة لها تاريخ ناصع ،في حمل هذ النوع من الشعارات،  والغازات السامة  ،  ولم يقتصر الأمر علي ذالك فقط ، بل حاولوا التطاول عليها بكل مايمس من مكانتها المحورية  ، ودورها التاريخي،  محاولين إعطاء صورة مغايرة عن واقع المقاطعة ، ونشر الفوضى و وعدم الاستقرار  والرعب في صدور ساكنة المدينة ، من خلال الترويج لكل مايمس من امن المقاطعة و يهدد نسيجها الاجتماعي التي تربطه أواصر أخوة قوية ، قادرة علي تجاوز كل الأساطير المزيفة ،  وبث الرعب في صفوف سكان المقاطعة بشتى الوسائل والأساليب ,,,, فتارة بخلق أزمات غير صحيحة يتم تداولها  داخل المقاطعة في محاولة للتشويش علي كل الخطط التنموية التي تخدم مصلحة المقاطعة ، وتارة بنشر أكاذيب عن بعض الرموز والشخصيات الوطنية ،  التي دونت أسماءها بأحرف من ذهب علي هامش أرشيف تاريخ المقاطعة ،  وتارة بنشر معلومات مغلوطة وكاذبة لصالح طرف سياسي معين   وان كان البعض يرد مباشرة بنفي وتبديد تلك الشائعات كما حصل أخيرا مع نائب مقاطعة لحجار الذي أعلن الموقع عن انضمامه عن حزب تواصل، وتارة أخري  تكون الدعاية لصالح أجندة سياسية معينة بذاتها أتحفظ علي ذكر اسمها رغم حصولي علي معلومات مؤكدة تم الحصول عليها من خلال جهود جبارة لبعض شباب المقاطعة الذين استطاعوا كشف اللغز الذي يحوم حول الجماعة التي تدير المدونة او الموقع  ، مع العلم بان أهم ما ستخلصناه من خلال التحريات التي وقفنا عليها هو وقوف بعض الجهات السياسية خلف القائمين علي المدونة وذالك خدمة لأجندتها السياسية الخاصة ، ومحاولة للتشويش علي جهات اخري تختلف معها إيديولوجيا وسياسيا  قصد القضاء علي بعض طموحات واطر بعض  المقاطعة التي ظهرت أخيرا وبقوة  خدمة لهموم ساكنة مقاطعتها .
ومن الغريب واللافت للانتباه انه لا احد يعرف من هو القائم والمشرف علي هذه المدونة  ويستوي في عدم معرفة هذه المعلومة أغلبية شباب المدينة بكافة انتماءاتهم السياسية وإيديولوجياتهم الفكرية .
إن اختطاف هذه الزمرة القليلة من أشباه الرجال  لمدينة  ألاك تحت اسم الاك  كوم وتطاولهم علي امة بكاملها ،  وتاريخ قدر له ان يكون تاريخ ناصع ساهم في وجود الدولة الموريتانية،  وإخراجها من الظلمات الي النور من خلا ل موتمر الاك الشهير الذي وحد كل الموريتانيين تحت مظلة واحدة / ومحاولة لتدنيس تاريخ المدينة  ، فهو  بمثابة قزم هم بالشموس فاكتوي ، ان أياديكم الخفية التي تعمل لصالح أجندة سياسية معينة بذاتها سيتم قطعها اذا ما أرادت تدنيس تاريخنا ومكانة مقاطعتنا،  ونعدكم بان عهد السكوت قد انتهي وعهد السيبة قد ولي وحل محله  مبدأ العين بالعين والسن بالسن والبادئ  اظلم  .
إن المكانة  التاريخية لهذه المقاطعة   ودرها المحوري الذي لعبته في لم شمل كل الموريتانيين تحت مظلة واحدة ، من خلا موتمر الاك   التي  شاركت فيه الأحزاب الموريتانية الثلاثة في ذلك الوقت التقدمي – الوفاق- كتلة كوركل- و أعلن فيه عن اندماج حزبي الوئام والوفاق في حزب واحد هو التجمع الموريتاني وتم إقرار فيه  رفض إنشاء حكومة عليا في دكار ورفض الانضمام للأقاليم الصحراوية،  كل ذالك وغيره من  المعطيات والوقائع كفيل لا ن يشفع  لهيبة ووقار هذه المدينة  من طرف هولاء المرتزقة  ، فضلا عن ما تخرج علي يدها من أبطال للمقاومة  لعبو دور الغالي والنفيس في  إخراج المستعمر من البلاد وفرض فرضية الاستقلال ، إضافة إلي القيمة المضافة التي خلفها   علمائنا الأجلاء  الذين حملو راية الإسلام شرقا وغربا حبا لنبينا الكريم وأتباعا لهديه  ،،،،،،  فلتخرسوا أيها المدججون  من فعلتكم  الجبانة والتعودو من حيث أتيتم   وان عدتم عدنا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق