الأحد، 24 فبراير، 2013

رسالة موجه لمدونة ألاك


بقلم إسلمو ولد أحمد سالم
قرأت كغيري من أبناء مقطع لحجار ما نشرته مدونة ألاك و ظلها التي تنسب نفسها لإلة مقطع لحجار وكذلك  موقع (زهرة شنقيط ) التي نقلت عنها الخبر، المتعلق بحفل تدشين المياه بالمدينة  كما إنني اطلعت على ما نسب لأحد أبناء المدينة من رد ،و كغيري من أبناء المقاطعة  أقدر لكم الجهود المضنية التي تبذلوها من أجل التنصل من العبارات ، التي لم يسبق لي أن رأيتها منشورة في موقع  متداول ، و لقد طمحنا مرارا أن نجد في ولايتنا من يخرج من مجال المحلية إلى الفضاء الرحب ، من المصداقية و التعاطي مع أحداث الولاية بكل موضوعية و مسؤولية ، ألا ترون أن أخذ صورة لمختل يطلب النقود من المشاركين  من بين الكثير الأوجه الوطنية المعروفة يعد استهدافا ، آلا ترون أن متابعة ما يجري على هامش الحفل كأن تقول إحدى الزائرئرات ( يعطيكم المحور) لا يرقى إلى مستوى تطلعنا و تطلعكم لولايتنا و هو نموذج من الأخبار التي تنقلون ، إن ألاك مدينة عريقة خرجت جل أطر موريتانيا و لا ينبغي اختزالها في صفحات يكتبها مجهول ، و يجمع معلوماتها مجهول ، ويجمع صورها مجهول ، إن لبراكنة من العراقة بحيث تكون محلقة على فتات الأخبار ، و مترفعة على الهجوم على الأشخاص مقابل الدراهم ، لا نظنكم هكذا و لا نرجو أن تكون كذلك.
ما الذي جعلكم لا تذكرون في مدونتكم غير ما يمس بمقاطعتنا ، نحن نعلم أن أبناء ألاك أشقاء ، إخوة ، درسنا معهم و درسونا  و درسنا الكثير منهم و لا يحملون الحقد لأي كان لأنه ببساطة ( لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب ...)  و سكان ألاك  أولوا رتب و سؤدد توطنتهم عزة النفس و نقاء السريرة  و لكننا نعلم أنه ربما تكون هناك بعض الهفوات ممن لا يقدرون العلاقة .
رغم كل هذا و ذاك اكتبوا ما شئتم ، فالحرية مصونة ، و ادعوا ما شئتم فالأخيلة غير مقيدة ، و لكن المصداقية و المهنية أمور تتولد في الذهان مع الزمن ، و لا يكمن الاتصاف بها لمجرد ادعائها ، و كلي يقين أيا من سكان مقطع لحجار لن يتأثر بما كتبتم و لا ما ستكتبون ،  لا أتهمكم بأي مما ذكرت ، و لكنني رجوت منكم غير ما كتبتم ،
زيادة على كل ما ذكرتم اتهمتموني شخصيا بانتحال شخصية فتتبعت كلما كتبه هذه الشخصية ، فإذا بها أمور عامة تطابق الحقيقة و تستهدف أحدا  
رغم كل ما ذكرت فإنني ألتمس لكم العذر لأن إرادة الإصلاح قد تصطدم بسوء التدبير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق