الجمعة، 22 فبراير، 2013

مياه مقطع لحجار وتراكمات ولد بلال


بقلم : الشيخ ولد آمه
كلما نم انجاز مشروع أو تحقيق حلم ،  يعيد به نظامنا الوطن إلى جادة الصواب الذي فقد عقودا خلت يحاول المنقبون في نفايات التاريخ إشهار معاولهم لهدم هذا الإنجاز أو طمسه ،أو تعمية العيون عنه .
واليوم إذ يحتفل كل مواطن موريتاني ، بوصول مياه الشرب إلى مدينة مقطع الحجار , وفاءا لتعهد قد قطعه الرئيس على نفسه وجعله إحدى أولوياته ، يطل علينا الوزير السابق محمد فال ولد بلال محاولا أن يسلب من أهل مقطع الحجار فرحهم، وأن يعكر صفو مزاجهم بمنح جزء من فضل ما تم لهم ، إلى أنظمة زائلة ، كانت السبب في تهميشهم وإهمالهم وحرمانهم ولو كان ما تم مبنيا على تراكمات ولد بلال ، لازدادت معاناة  أهل مقطع لحجار سوءا، إذ أن الذي تراكم في عقود الوزير البالية هو إفقار أهل مقطع لحجار أسوة بباقي الوطن وافتقارهم إلى كل الخدمات ، من ماء وكهرباء ، وطرق ، ومستشفيات ، ومدارس ... الخ .
إن سكان مقطع لحجار يثأرون اليوم مما لحق بهم من تراكمات ولد بلال ، بانتمائهم لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية ، والتفافهم حول الرئيس والنظام ولن يقبلوا موعظة أو حكمة من من كان شاهدا على عقود بائسة من تراكمات ، مقتنعون أنها زمن قد ذهب جفاء وأن الذي يحقق الأحلام وينجز الوعود اليوم ،هو ما ينفع الناس ويمكث في الأرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق