الأربعاء، 6 فبراير، 2013

حول بيان "المنظمات الحقوقية " الأخير


لمهابه ولد بلال
الموريتانيون مطالبون بالتحلي بالصبر وابتلاع الرأي الآخر حتى لو كان غريبا على مبادئنا وقيمنا  فنحن لا يمكن أن نناصر الحريات رغم أن لها تأثيرات و افرازات سلبية خارج الحدود  ؛ ثم نضيق بها ذرعا داخل حدودنا عندما تفرز مساوئها  ؛ فلكل حرية ولكل ديمقراطية جانب سلبي لكن علينا أن نواجهه بحكمة وليس بمزيد من العصبية ؛  بعض المنظمات الحقوقية  الموريتانية كما قيل  فعلا  أصدرت بيانا غريبا حول تخوفها كما قيل من "تنامى الفكر السلفي المتشدد" أو ما شابه  لكنهم موريتانيون ويتمتعون بنفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات 
نحن أيها الأحبة نعيش عالما متلاطما ومضطربا  وفي نفس الوقت أصبح قرية واحدة إختلط فيه الحابل بالنابل  وذابت الحدود في شكلها المعنوي ، وكل طرف أو فئة أو حزب يتناغم مع ما يحدث خارج حدودنا سلبا أو ايجايا ؛ فعندما فاز   التيار الإسلامي في بعض الدول العربية كان التيار الإسلامي في موريتانيا سعيدا جدا وحق له  .
بالمقابل    هناك  تيار آخر مع الأسف أقرب  للعكس  يخشى حسب قوله من امتدادا رؤية "المتطرفين "  ولم يأت من فراغ بل له هو الآخر حضن ووعاء خارج حدود البلاد ، وهنا لا نقيم نظرية هؤلاء أو نخشاها لأنها مجرد فقاعات سرعان ما ستتلاشى لأن مجتمعنا عاش وسيظل معتدلا سمحا يفهم الدين كما هو ومهما تطرف البعض في أي الاتجاهين سيظل تأثيره محدودا  جدا فالدعاة الجدد الساعين مع الأسف إلى انحسار الدين في حياة  هذا الشعب سيلفظون ؛ لكننا نتكلم عن طريقة ردنا نحن على هؤلاء وهي حسب وجهة نظري الاختبار الحقيقي فيجب أن لا نعطيهم الفرصة حتى يظهروا كالمضطهدين في الرأي ...
بلادنا كما هو العالم اليوم يعيش مرحلة مد لكل الأفكار المتطرفة لكن مرحلة "الجزر " قادمة فلنصبر ولنكن حكماء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق