الجمعة، 8 فبراير، 2013

مرثية للفقيد المرابط بت آدبه


 سيدي محمد ولد محمود عثمان المعروف ب( الحافظ)
بسم الله الرحمن الرحيم
و الحمد لله رب العالمين ، و صل اللهم و سلم و بارك على محمد بن عبد الله ، الني الأمي ، الشفيع الصادق المصدوق ، و على ءاله و صحبه أجمين ، و تابعيهم بإحسان إلى يوم الدين ، صلى الله عليه و عليهم و سلم تسليما كثيرا .
و بعدُ : فهذه مرثية لا تفي بحق أخي و حبيبي في الله  المرابط بت آدبه ، تغمده الله بأغلى نعيم في الجنة .\

1.      أَمِن (أَهْــلِ آدبّه) العَــمـــــيدُ المُــرابطُ
           أَمَ أهْــلٌ لَهُم أًمِ المَــجْــــدُ ضَــــابِـــطُ
2.      سَــــوَاءٌ عَلَــــيْهِ فَهْـــوَ فَخْــرٌ مُمَجــــّدٌ
            وَطـَــــوْدٌ عَـــظِيمٌ بِالمَكَــــارِمِ حَائِــطُ
3.      تَعَاطَى كُؤُوسَ السُّـؤْدَدِ المَحْضِ غَضَّةً
           فَكُــــلُّ سُمُـــــوٍ لِلمُــــــرَابِطِ غَابِــــطُ
4.      تَخَـــيَّرَ فِي الأخْــــلاَقِ كُلَّ نَبِـِــيـــلِــهَا
            فَمَـــــا فَــــاتَه مِنْهَا إِذَن فَهْوَ سَـاقِــــطُ
5.      إِلَيْهِ انْتَهَـــت كُــلُّ المَــــرُومَاتِ رُزْمَـة
ً           فكان لَهَا سُوقًــا بِهَـــا الكَــفَّ بَـــاسِطُ
6.      وَ نَجَّــذَه فِـي الهَــمِّ طُــولُ مِـــرَاسِـــه
          مُنَاجَـــزَة الجُـــلّى جِدًا و هْوَ سَـــامِطُ
7.      فَمَـا زِال يَجْرِي فِي المُروءَاتِ سَـادِرًا
           إِلَى أنْ أَتَــاهُ الحَـــقُّ حَيْثُ يُــرَابِـــــطُ
8.      تَصــَدَّى لَه بِالسَّهْلِ و الرَّحْبِ نَاصِحًــا
           كَمَـا أَنَّـــه مِنْ قَبْــلُ بِالنُّصْــحِ لاَئِــــطُ
9.      فَيَـــا لَيْتَنـــــَا ، مَــاذَا نَقُــــولُ وَ إِنَّنَـــا
          لَفِي حَيْرَة قُصْـوى لَهَا الْقَلْـــبُ نَافِـــطُ
10. فَــمَنْ لِلْمَــــآسِي حِيـــنَ تَنْــزِلُ بَغتـــَةً
          وَمَنْ لِلْهُمــُومِ اليَــوْمَ وَ الصَّدْرُ شَائِــطُ
11. وَمَنْ لِلضَّعـــِيفِ الهِمِّ يَرْعــى حُــقُوقَه
          وَ مَــنْ للأذَى عِــنْدَ الأَرَامِلِ مَــــائِــطُ
12. و مَن  لليَــتِيــمِ النِّضْوِ  وَ الجَارِ كَافِلاً
          وَمَنْ لِغَرِيبِ الدَّارِ وَ الغـَوْثُ شَـــاحِطُ
13. وَ مَنْ ذَا الّذِي تَرْعَى المَجَالسُ رَوْضَه
           بِسَلْسَـــالِهَـــا يُسْقَــى قَعِيدٌ وَ نَــــاشِطُ
14. فَوَا أَسَــــفِي ، مِنْ قَبــْل ذَا لِحُـــدَائِــه
           يُجَنِّبــُــنَا الصِّــنْفَانِ وَغْـــدٌ و هَـــــابِطُ
15. أيَا ابْنَ الكِرَامِ الغُــــرِّ (آدبه) أَنْتَ فِي
           أَمَــان مِنَ المَـــوْلَى بِكَ الرّفْقُ حـــَائِطُ
16. فَيَا رَحْمَةَ المَوْلَى الْزَمَي رَوْضَـة الفَتَ
            يُكَلّـلُــها الرّيْحَــان و الـــرّوْحُ رَائِـــطـُ
17. وَ لِلْـخُلْفِ عِنْدَ الله تُــرْجَى مَنــَـازِلٌ
            وَ مَـــا أَحَـــدٌ مِـــنَّــا بِـــذَلِكَ قَــانِــــطّ
18. صَـــلاَةً و تَسْلــِيمًا عَلَى خَيــْرِ مُرْسَل
             كَذَا اللآلُ و الأصَحَابُ طَــــابَتْ وَسَائِطُ
19. وَ مَنْ جَاءَ  بَعْدَ القَوْمِ يَقْــفُو سَبِيـــلَهُمْ
              بِذِكْرهُمُ تُحْيــــــــِي الــزَّمَانَ الخَـــرَائِط


كتـــبه بتاريخ 27 ربيع الأول 1434
                                                                         الموافق 07- 02- 2013
                                                                         سيدي محمد ولد محمود عثمان
                                                                       المعروف ب( الحافظ)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق