الجمعة، 26 يوليو، 2013

الفضيلة يدعو الإسلاميين إلى تغليب فكرة المشروع على التنظيم

قال حزب الفضيلة ، إن المبالغة فيما سماه البراغماتية لا يخدم المشروع الإسلامي، معتبرا أن ذلك يتيح الكثير من التأويل "قد يستغله ضعفاء النفوس لتجاوز المسلمات".

ودعا الحزب الإسلاميين إلى تغليب فكرة المشروع على حساب التنظيم "لما يتيح ذالك من مرونة تجعل كافة حامل المشروع الإسلامي على مسافة متقاربة".

وقال الحزب – في إيجاز صحفي – إنه يعتقد أن كافة التيارات الإسلامية تسعى إلى هدف واحد وهو الحكم بما أنزل الله وإن اختلفت الطرق التي سلكوها من أجل الوصول إلى ذلك الهدف، مؤكدا أن ما يحصل في أي بلد من بلدان العالم الإسلامي لا يمكن "أن نعتبره شأنا ذاتيا أو داخليا يخص هذا البلد أو ذاك وإنما هو شأن عام يخص جميع المسلمين وخاصة إذا كان هذا البلد يحكم من طرف حاملي المشروع الإسلامي ومن هنا فإن المجموعة تدين ما وقع في مصر من انقلاب على الشرعية الدستورية".

ونظم شباب الحزب البارحة إفطارا سياسيا تحت شعار " إحياء رمضان ومناداة بالإصلاح "وذلك بمقر الحزب بمقاطعة عرفات.

ودعا الحزب أيضا الإسلاميين إلى مراعاة الخصوصية للبلدان الإسلامية وعدم الخلط في الأولويات "لأن خلط الأولويات يؤدي إلى نوع من التشويش لدى العامة مستغلة الخصوم للهجوم على رواد المشروع الإسلامي بل أحيانا على الإسلام نفسه".

وأضاف الحزب:" عدم مراعاة أفراد المشروع الإسلامي لأحكام الله فيما يفعلون وما يقولون ظاهرة خطيرة تجعل الإسلام مجرد منتوج حضاري كغيره من المنتجات".

وخلص إيجاز الحزب إلى القول:" التيارات الإسلامية توجد بينها الكثير من نقاط الاتفاق التي تجعل التوافق والانسجام بينها ممكنا ومتاحا وإن اختلفت الوسائل والطرق إلا أن الهدف واحد وهو الحكم بما أنزل الله ويتأكد ذلك في وقتنا الحاضر أكثر من أي وقت مضى مع ضرورة مراجعة جزئية لبعض الأساليب المتخذة من بعض الأحزاب الإسلامية للوصول إلى الحكم والله ولي التوفيق وهو الهادي إلى سواء الطريق".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق