الأحد، 21 يوليو، 2013

مقطع لحجار : ميلاد مبادرة شبابي باسم " أنصار عزيز "

أعلن في العاصمة الموريتانية نواكشوط مساء اليوم السبت 20 يوليو الجاري عن ميلاد مبادرة " أنصار عزيز" والتي ينحدر منتموها من مقاطعة مقطع لحجار وسط البلاد.

وقد نظمت المبادرة حفلا في فندق الخاطر حضره أطر ووجهاء المقاطعة وجمع غفير من أنصار حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في مقطع لحجار.

رئيس المبادرة السيد محمد يحي ولد المصطفى قال "إن المبادرة في جوهرها مشروع لـ"لم شمل اللحمة الشبابية حول رؤية نفاذة تدفع الشباب ليكون على مستوى الأمل من أجل تنمية الوطن".

و أضاف " إن المبادرة ولدت من رحم التنسيق مع الاطر والأعيان والفاعلين السياسيين وقيادات الحزب الحاكم، مؤكدا وقوف الحركة مع نهج وممارسة الرئيس محمد ولد عبد العزيز .

وأكد أن الحركة صوت إخلاص نابع من عمق الاخلاص للرئيس ولد عبد العزيز الذي بدأ مسيرة التغيير بإلغاء العلاقات مع إسرائيل"،  وعدد إنجازات ولد عبد العزيز والتي ذكر منها "شق الطرق و إجراء المياه والضرب على أيدي المفسدين ونشر ثقافة السلم الأهلي "

كما حث رئيس المبادرة  الجميع على الاصطفاف وراء الحزب الحاكم، مطالبا بإشراك أطر المقاطعة في تسيير الشأن العام ومثمنا ما تحقق في ذلك.

كما طالب بتزويد القرى وتوسيع الشبكة لتشمل جميع القرى وصولا إلى صنكرافة.

وتعاقب على المنصة كل من منى منت أمحيحم عضو المبادرة والتي تلت بيانا تأسيسيا للحركة
و الدكتورالطالب مصطفى ولد أحمد سالم مسؤول الاتصال و العلاقات الخارجية الذي تلا بيان تأييد ومساندة للرئيس محمد ولد عبد العزيز.

السيدة نسيبة بنت دحان عضو المكتب التنفيذي للحزب الحاكم أكدت في كلمتها على أهمية هذه المبادرة شكرت أطر المقاطعة قبل أن تنوه بهذا المجهود الشبابي مضيفة أن توقيت المبادرة يضفي عليها الكثير من الأهمية.

وأضافت نسيبة إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز عمل على تقديم الشباب في كل مفاصل العمل السياسي.

وشددت بنت دحان على ضرورة الفوز في الانتخابات القادمة بنسبة 85 في المائة وهي النسبة التي تحققت من برنامجه إلى حد الساعة.

مستشار رئيس الحزب وعضو وفد الحزب الحاكم السيد عبد الله ولد عبد الفتاح ختم الحفل بالتشديد على أنه من واجب الحزب أن يجد فيه الشباب مكانته و على الشباب أن يهيأ الأرضية لإعادة انتخاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز للمأمورية الثانية .

و قد وزع أصحاب المبادرة بيان جاء فيه :

ها نحن اليوم - و الحمد لله - نشهد الإنطلاق الرسمي لمبادرة أنصار عزيز من شباب مقطع لحجار التي تمليها علينا حقائق هامة من أبرزها.

أولا : تأطير التحالف الشبابي الداعم لبرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في مقطع لحجار حيث تجمع مبادرتنا كل ألوان الطيف الإجتماعي مشكلة لوحة مصغرة من أطياف المقاطعة بأكملها , وذلك لصهر الجهود في بوتقة واحدة لتفعيل روح العمل الجماعي و الحماس السياسي الذي تتطلبه مرحلة ما قبل الإستحقاقات الإنتخابية .

ثانيا : تنظيم خارطة العمل و توزيع الأدوار ليأخذ كلُّ بدوره المناسب في تلك الفعاليات المرتقبة و يرسم التحالف و التآلف ملامح معركة الأغلبية الرئاسية في صراعها الريادي و الديمقراطي لمواصلة مشوار الصدارة و التألق .

ثالثا : إماطة اللثام عن حجم الإلتفاف الشبابي الغير مسبوق ببرنامج صاحب الفخامة في مقطع لحجار أسوة بباقي مقاطعات الوطن مع الإستعداد لأخذ الأدوار المناسبة من طرف كتلتنا الشبابية على المستوى الوطن .

رابعا : لفت الأنظار إلى الطاقة الشبابية التي تتمتع بالكفاءة العلمية و المكانة الإجتماعية و الخبرة السياسية لتحمل مسؤوليات خدمة الوطن في شتى المجالات التنموية تنفيذا للبرنامج التنموي الطموح الذي رسمه رئيس الجمهورية .

خامسا : الإستعداد لمساندة جهود أُطرنا ممن سبقونا لخدمة الوطن بأيادٍ نظيفة وكفاءة منقطعة النظير و تهيئة الأرضية السياسية لكسب الرهانات على جميع المستويات .

سادسا : الوقوف بالمرصاد للمُشكِّكين و أصحاب الإشاعات البغيضة و الأيمان الحانثة و الإرجاف في المدينة بِبَثِّ سموم الحقد و الكراهية والعنف اللفظي عبر المواقع الإلكترونية و شبكات التواصل الإجتماعي , عن طريق الرد عليهم بالحجج و المنطق السليم بعيدا عن سياسة نصف الكاس الفارغة  و الردة عن قواعد اللعبة الديمقراطية عن طريق استيراد نماذج (ارحل) التي ثبت فشلها في إقناع المواطن الموريتاني الواعي لحجم تناقضات تلك الجهات التي تستغل أجواء الحرية المطلقة بطرق سلبية و بتقليد أعمى و استيراد من الخارج و القياس مع وجود الفارق .

و أخيرا يسعدنا أن أتقدم بالشكر لكل من لبى هذه الدعوة رغم المشاغل و المتاعب خصوصا في أجواء هذا الشهر الفضيل الذي نتفائل به خيرا من خلال إعلان هذه الإنطلاقة المباركة .

 ((وقل اعملوا فسيرى الله عملَكم ورسولُه و المؤمنون)) صدق الله العظيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق