الاثنين، 21 يناير، 2013

نقطة نظام


بقلم : سيد عثمان ولد بلال


مرت بمقاطعتنا في العقدين الأخيرين شخصيات سياسية مؤثرة، منها من لازال بيننا فاعلا ونشطا.

لا حظت في الأيام القليلة الماضية كغيري من أعضاء هذه الصفحة الرائدة ( الفيسبوك)  هجوما عنيفا تعرضت له شخصيات من أبرز الشخصيات السياسية بمقاطعتنا، ولم يكن للأسف ماقرأت يمت بصلة للموضوعية حتى لو أخذنا بأكثر مضامين الكلمة عمومية.

هذه الشخصيات كانت لها آثار سلبية وأخرى إيجابية، فرغم ما تعانيه مقاطعتنا (كباقي مقاطعات الوطن) من نقص مُخِلٍّ و ما يعانيه سكانها من واقع مرير، ورغم اختلافنا السياسي مع هذه الشخصيات يجب أن نعترف أنّ هناك من يحيطون هؤلاء بهالات الحب والتقدير والإحترام،هناك من يرون ـمثلاـ في (باب والشيخ) الأمل و هناك من يضربون ب (فالي والطاهر) المثل .

لست هنا بصدد مصادرة حق الآخرين في تناول هذه الشخصيات العامة بالنقد والتقييم بل وحتى التقويم - حتى لو امتلكت آليات المصادرة- كل ما أرمي إليه هو أن نترفع عن الجري بأنفاس متقطعة خلف أحقاد وعداوات شخصية، تجعل الجميع يتساءل لماذا نصر أن نكون سطحيين نتلهى بالقشور؟!!!
صدق القائل إذا كنت تريد السعادة في الحياة فاعتنِ بخُلقك، وإذا كنت تريد الخلود في الحياة فاعتنِ بعقلك، وإذا كنت تريد كل ذلك فاعتن بدينك.

أخيرا بالنسبة لي لا تثريب على القائمين على هذه الصفحة، لأني ببساطة أجدهم أمام إشكالية تشبه إلى حدٍّ كبير إشكالية المرأة التي تغضب إذا نسيت يوم عيد ميلادها وتغضب أكثر إذا تذكّرت سنّها
!!!!!!!!!!!!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق