الاثنين، 21 يناير، 2013

ولد عبد العزيز .... ومخالفة القويين


بقلم : محمد لمهابة ولد بلال


أقدم الرئيس ولد عبد العزيز خلال الأسبوع الماضي على قرارين قويين وجديرين بالتأمل والمساندة أولهما عندما خالف الموجة الإفريقية والعالمية القوية لمساندة الحرب في شمال مالي ؛ وقال بشكل أقرب للوضوح إن بلادنا لن تشارك في الحرب و هو مطلب شعبي ووطني بامتياز .
والقرار الثاني هو ما يتعلق بالضرائب وان كنت لا أعرف تفاصيل القرار لكن أعرف أنه ثار حفيظة رجال الأعمال ؛ صحيح أن رجال الأعمال سلاح ذو حدين يجب أن لا يهمشوا لدورهم في الاقتصاد الوطني ويجب أن لا يظلموا لكنهم قاموا على الربح و التنفع أولا وأخيرا ؛و أقاموا خلال عقود مؤسسات كبيرة نمت كالفطر على حساب قوت شعبنا المنهك مستغلين ضعف الدولة وفساد الإداريين وموت ضمائرهم ...
فرنسا هي الأقوى نفوذا في إفريقيا ورجال الأعمال هم الأقوى نفوذا في موريتانيا ؛ ومخالفة القويين ليست بالأمر الهين والرجل لا يزال حتى على المستوى الشخصي يمر بظروف صحية ؛ علينا أن نعطيه جرعة من المساندة وأن لا نتركه فريسة سهلة للأقوياء ؛ يجب أن يحس عندما يأخذ قرارات نابعة من رغبة الشعب والمواطن أنه حقق هدفا ؛ فهناك مواقف تستدعي مساندتنا بشكل صريح ؛ فالرئيس في الأخير شخص صحيح له سلطة لكن مع الضغوط ينهار خاصة في دول العالم الثالث حيث لا رقيب ؛ عجبا لنا نطلب المسألة و نلح عليها ونفني السنوات نتطلع الى سلطة تحققها وعندما تنفذ نروغ منها كما يروغ الثعلب وتكبلنا أمراض القلوب من الإنكار إلى الحسد فعدم الإنصاف ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق