الأربعاء، 5 فبراير، 2014

انه التطرف في التركيز على القشور وترك اللب (تدوينة) \ المهابة ولد بلال

كل قبيلة اليوم تنتظر بفارغ الصبر إعلان الحكومة لتعرف هل فيها احد من أفرادها وكل شريحة تنتظر لتعد كم عدد الحقائب الوزارية التي حازتها ، مع الأسف فكرة ونظرة تجذرت حتى لامست النخاع ؛ انه التطرف في التركيز على القشور وترك اللب وكأن هذا سينهي مشاكلنا ، ألم يعين من كل قبيلة وزير أو وزيران منذ خمسين عاما وكذلك من كل شريحة هل حلت مشاكلنا ؟
إنه الوهم والسراب الذي لا يقدم ، حكومة كاملة من قبيلة واحدة بالمعنى التقليدي للكلمة يكون أعضاؤها صالحين وطنيين أكفاء مسؤولين هي أفضل لكل القبائل ؛ وحكومة كل وزير فيها من قبيلة مختلفة إن كانوا فاسدين وغير مسؤولين فهي وبال على كل القبائل

الوزير موظف سامي في الدولة عليه ان يتحرر من كل هذا الانتماءات الضيقة والمتخلفة ويتعامل مع كتلة واحدة متكاملة لا لون ولها و لا انتماء إلا للوطن تسمى المواطن الموريتاني ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق