الأحد، 1 ديسمبر، 2013

مولاي ولد ابراهيم : بلدية واد آمور شهدت تزويرا غير مسبوق

قال مرشح حزب تواصل في مكطع لحجار مولاي ولد ابراهيم إن بلدية واد آمور شهدت عمليات تزوير غير مسبوقة، وخصوصا في المكاتب رقم 1 -2-3-11-15 وقال مولاي في تصريح للسراج إن المكتب رقم 11 في قرية محمد الزين كان الأكثر تزويرا على الإطلاق.

وقال ولد ابراهيم لقد قام رئيس المكتب وممثلو اللجنة المستقلة للانتخابات بإفراغ صناديق الاقتراع من بطاقات التصويت وتركها في المدرسة قبل أن يكتشفها السكان بأيدي الأطفال.

وأضاف ولد ابراهيم  جمع السكان البطاقات وأبلغوا الدرك والحاكم وبعد كثير من المماطلة استعادت اللجنة البطاقات المذكورة.


وقال ولد ابراهيم " كل المعطيات تؤكد أن عمل اللجنة كان سلبيا وأن التزوير تجاوز المعتاد، ونحن نرفض الاعتراف بنتائج بلدية واد آمور ونطالب بإعادة الانتخاب فيها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق