الأحد، 2 مارس، 2014

العشرات من أهالي الدركي ولد يطن يتظاهرون أمام القصر الرئاسي

تظاهر العشرات من أهالي الدركي المختفي منذ أسابيع  ولد يطن صباح اليوم الأحد 02-03-2014 أمام القصر الرئاسي للمطالبة بكشف مصير ابنهم الذي فقد من مكان عمله بميناء الصداقة في ظروف غامضة، حسب المحتجين.
الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي مر بالتظاهرة في طريقه لزيارة إذاعة موريتانيا، طمأن زوجة الدركي المفقود و أكد لها أن مصير زوجها سيتم الكشف عنه قريبا.
و قد تقدمت زوجة الدركي فاطمة و أبناءه المتظاهرون المطالبون بكشف مصيره إضافة الى أشقائه و العديد من ذويه رجالا و نساء، و قد حمل الجميع صورا مكبرة لولد يطن و لافتات كتبت عليها شعارات تطالب رئيس الجمهورية بالتدخل لكشف مصير الدركي المختفي.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق